الأخبارسياسةشرق أوسط

إيمانويل ماكرون و ميقاتي يناقشان التوترات بين حزب الله وإسرائيل

في خطوة تهدف إلى تقويض التوترات الحدودية بين حزب الله وإسرائيل، التقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بنجيب ميقاتي، رئيس حكومة لبنان تصريف الأعمال، واللواء جوزيف عون، قائد الجيش اللبناني، في باريس يوم الجمعة الماضي. اللقاء الثلاثي تمحور حول البحث عن حلول لإنهاء الصراع الحدودي وتخفيف التوتر السياسي المستمر في لبنان.

فكرة تيليجرام

الجهود الدبلوماسية: إيمانويل ماكرون يقدم خطة لتحقيق السلام في لبنان

وفي تصريحات عقب اللقاء، أعلن مكتب ميقاتي عن استعراض ماكرون لمقترح فرنسي يهدف إلى وقف الاشتباكات عبر الحدود. يتضمن المقترح تعزيز الدعم للجيش اللبناني وتقديم المساعدة لانسحاب مقاتلي حزب الله على مسافة عشرة كيلومترات من الحدود الجنوبية للبنان.

فكرة واتساب

اقرأ أيضا


وأعرب ميقاتي عن شكره للجهود التي يبذلها الرئيس ماكرون لدعم لبنان، مشيرًا إلى التزام فرنسا بتجنب تصاعد العنف والأزمات بين لبنان وإسرائيل.

ومن جهته، أكد ماكرون على التزام فرنسا بإنجاح عملية السلام في المنطقة، معبرًا عن حرصه على تفادي التصعيدات العسكرية التي شهدها الحدود بين لبنان وإسرائيل منذ بداية الحرب بين إسرائيل وحماس في أكتوبر الماضي.

يأتي هذا اللقاء في سياق التوترات الحدودية التي شهدتها المنطقة منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس، والتي تعتبر من أخطر المواجهات بين الطرفين منذ الحرب التي اندلعت بينهما في 2006.

بالإضافة إلى ذلك، تناول اللقاء الحاجة الملحة لانتخاب رئيس جديد للبنان، خاصة بعد استقالة الرئيس السابق ميشال عون قبل أكثر من عام ونصف العام. هذا الفراغ السياسي، إلى جانب الأزمات المالية الحادة التي تعصف بالبلاد، أثر بشكل كبير على الاستقرار السياسي والاقتصادي في لبنان.

بهذا، تؤكد فرنسا دورها الرائد في الوساطة والتحرك الدبلوماسي لتحقيق الاستقرار في لبنان والمساهمة في تطويق التوترات بين حزب الله وإسرائيل، بهدف تحقيق سلام دائم وعادل في المنطقة.

فكرة أبراج
ficrah google news إيمانويل ماكرون و ميقاتي يناقشان التوترات بين حزب الله وإسرائيل

المصدر : وكالات + مواقع الكترونية

زر الذهاب إلى الأعلى