الأخبار الطبيةأخبار

تجربة زرع كلية خنزير في الجسم البشري تكشف نتائج غير متوقعة

فريق علمي أمريكي يحقق إنجازًا مهمًا في مجال زرع الأعضاء. تمكّنوا من زرع كلية خنزير معدّلة وراثيًا في جسد إنسان متوفي دماغيًا، واستمرت الكلية في العمل لمدة استثنائية تجاوزت شهرين. هذا الإنجاز البارز تم الإعلان عنه من قبل الباحثين في وقت سابق هذا الأسبوع.

زرع كلية تعطي أملا جديدا للمرضى

مدير معهد زرع الأعضاء في مستشفى لانغون بجامعة نيويورك، روبرت مونتغمري، أشار إلى أهمية هذا الإنجاز والخبرات المكتسبة خلال هذه الفترة. ورغم وجود بعض التحديات ومشكلة خفيفة في رفض الجسم للكلية المزروعة، إلا أن البحث يُظهر أملًا مشروعًا في مستقبل زرع الأعضاء.

عمليات زرع الأعضاء من مصادر حيوانية، معروفة باسم الطعوم المغايرة، قد تقدم حلاً لمشكلة نقص التبرع بالكلى. يوجد حاليًا أكثر من 100 ألف شخص في الولايات المتحدة ينتظرون عمليات زرع أعضاء، ومنهم حوالي 88 ألف شخص يحتاجون إلى زرع كلى.

نجاح العملية لمدة 61 وماً

في تموز/يوليو الماضي، تم زرع كلية خنزير لرجل في حالة موت دماغي قدم جسده لأغراض البحث. تم تعديل الخنزير وراثيًا لتجنب رفض الجسم للكلية المزروعة.

تجربة هذا الصيف ستظل في الأذهان كونها استمرت لمدة 61 يومًا، وهو رقم قياسي في هذا المجال. تتوقع أن تكون هناك تجارب إضافية على متوفين في المستقبل.

تابعوا آخر أخبار فكرة عبر Google News

للانضمام إلى قناتنا في: #تليغرام – #الانستقرام – #تويتر –  #تيك توك –  #فيسبوك

زر الذهاب إلى الأعلى