أخبار المجتمعأخبار

سرق نقودها .. بريطانية ذات الـ 80 عاماً تُغرم بشاب مصري بعمر 34 عاماً

عادت السيدة الكبيرة في السن، التي تزوجت من شاب مصري أصغر منها بأكثر من أربعين عامًا، لتصبح محور اهتمام الرأي العام في بريطانيا من جديد. ذلك بعدما بدأت جهودها لطرده من البلاد بعد انفصالهما واتهامها إياه بالاستيلاء على أموالها.

بريطانية مسنة تتزوج من مصري يصغرها بأربعين عامًا ويسرقها

تلك السيدة البريطانية، البالغة من العمر 80 عامًا، أثارت الجدل عندما وقعت في غرام شاب مصري يصغرها بنحو 34 عامًا بعد مراسلات عبر الإنترنت استمرت لخمسة أشهر، تلتها زيارة إلى مصر واتفاقهما على الزواج في عام 2020. كان زواجهما محط اهتمام الجمهور بعد مشاركتهما في برنامج تلفزيوني محلي لسرد قصة حبهما.

ومع ذلك، انتهت قصة حبهما بالطلاق بعد عامين فقط، حيث بدأت خلافاتهما تتفاقم. الآن، تسعى السيدة البريطانية إيريس جونز إلى ترحيله من البلاد بعد انفصالهما، وتتهمه بالاستيلاء على أكثر من 25 ألف جنيه إسترليني من أموالها.

طردت الزوج واستبدلته بقطة

في تفاصيل أخرى نشرتها جريدة “ديلي ميرور” البريطانية، طردت إيريس جونز زوجها محمد إبراهيم من منزلهما في يونيو الماضي بعد عامين من الزواج، وقررت استبداله بقطة بنغالية تُدعى “تيبس”.

إيريس تقول إنها قدمت مبالغ تجاوزت 25 ألف جنيه إسترليني لمحمد بعد وصوله إلى بريطانيا في 2021. والآن تسعى إلى استرداد هذه الأموال وإبعاده من حياتها. تقول إيريس إنها شعرت بالانتهاك والخداع وأنها قررت القيام بهذه الخطوة لحماية نفسها وأموالها.

من ناحية أخرى، ينفي محمد إبراهيم ادعاءات إيريس ويصر على أنها كاذبة. الأمور تبقى معقدة، وسيتعين على السلطات البريطانية التحقق من الحقائق واتخاذ الإجراءات المناسبة بناءً على ذلك.

تابعوا آخر أخبار فكرة عبر Google News

للانضمام إلى قناتنا في: #تليغرام – #الانستقرام – #تويتر –  #تيك توك –  #فيسبوك

زر الذهاب إلى الأعلى