كوارثأخبارأخبار المجتمعالأخبار السياسية

مزاعم تشير إلى تورط روسيا في انتشار بق الفراش بباريس

أفادت قناة “بي إف إم” التلفزيونية الفرنسية بمزاعم تشير إلى أن هناك تأثيرًا محتملاً لوسائل الإعلام في روسيا على تصاعد حالة الذعر بين سكان العاصمة باريس بسبب انتشار بق الفراش. وبحسب التقرير الذي تم نشره من قبل القناة، هناك اهتمام جدي لدى الأجهزة الاستخبارات الفرنسية حيال احتمال “تورط روسيا” في ظهور هذه الحشرات في باريس.

هل روسيا مسؤولة عن تصاعد حالة الذعر في باريس؟

لمواجهة هذا التحدي، تم تنظيم اجتماع مشترك بين مختلف الجهات المعنية لبحث تزايد حالات الإصابة ببق الفراش في وسائل النقل العام والمسارح والفنادق، مما زاد من حالة الهلع بين السكان.

ترى الأجهزة الأمنية الفرنسية أن هذا الانتشار قد لا يكون حدثًا بدون تأثير وسائل الإعلام الروسية، التي ربما “ساهمت في تكبير الأمور”. وتشير القناة إلى وجود العديد من المنشورات التي اعتمدت معلومات غير موثوقة واستندت إلى مصادر زائفة أو غير موجودة من وسائل الإعلام الفرنسية.

على سبيل المثال، هناك تسجيلات تشير إلى نقص فرنسا في المواد الكيميائية اللازمة لمكافحة هذه الآفة، وذلك بسبب العقوبات وحظر الاستيراد المفروضة على روسيا.

من جهة أخرى، هناك تداول لافت في وسائل الإعلام الروسية يقول إن تدفق كبير من المهاجرين من أوكرانيا ساهم في انتشار بق الفراش إلى أوروبا، ويزعمت القناة الفرنسية أن هذا الادعاء يعتمد على مقالة فرنسية غير مثبتة حقيقيًا.

وعلى الرغم من هذه الاتهامات، تعترف القناة بأن روسيا ليس لها تأثير مباشر على انتشار هذه الحشرات، وأن المشكلة تمتد عبر عقود من الزمن دون حلاً.

تابعوا آخر أخبار فكرة عبر Google News

للانضمام إلى قناتنا في: #تليغرام – #الانستقرام#تويتر –  #تيك توك –  #فيسبوك

زر الذهاب إلى الأعلى