الأخبارشرق أوسطأخبار فلسطين

مصر تلغي لقاءً عسكريًا مع إسرائيل: رد فعل دبلوماسي على التصعيد في رفح

بعد التصعيد الأخير الذي شهده الوضع في منطقة رفح، جنوبي قطاع غزة، أعلنت جمهورية مصر العربية رفضها القاطع للإجراءات الإسرائيلية، مشيرة إلى تدهور الأوضاع الإنسانية في المنطقة والتي لا تزال تعاني من حصار مستمر منذ سنوات.

فكرة تيليجرام

العلاقات المصرية الإسرائيلية تتوتر: تصاعد الأزمة في رفح يؤدي إلى إلغاء لقاء عسكري

وفي تطور دبلوماسي مثير، قررت الحكومة المصرية إلغاء لقاء كان مقرراً بين مسؤولين عسكريين من مصر وإسرائيل، وذلك كإجراء رد فعل على التصعيد الإسرائيلي ومنع المساعدات الإنسانية عن المدنيين في غزة.

وأشارت مصادر مصرية رفيعة المستوى إلى أن القرار جاء بعد مشاورات دبلوماسية مع وسطاء دوليين، حيث تم التأكيد على استمرار مصر في دعم الجهود الدولية لحل الأزمة الإنسانية في غزة وتخفيف معاناة سكانها.

إقرأ أيضا

فكرة واتساب

وأثارت هذه الخطوة ردود فعل متباينة في الساحة الدولية، حيث اعتبرت بعض الأوساط الدبلوماسية أنها تعكس الوضع الحالي للعلاقات بين مصر وإسرائيل، فيما انتقدتها بعض الجهات الإسرائيلية باعتبارها “خيانة” للعلاقات الثنائية.

من جهة أخرى، أعلن مصدر دبلوماسي إسرائيلي استنكاره لدعم مصر للدعوى التي رفعتها جنوب أفريقيا ضد إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية، مؤكداً أن ذلك يشكل “طعنة في الظهر” بعد المساعدة التي قدمتها مصر في تأمين الحدود ومكافحة الإرهاب.

تأتي هذه الأحداث في ظل تصاعد التوترات في المنطقة، وسط مخاوف دولية من انزلاق الأوضاع إلى مزيد من التصعيد والعنف، داعية إلى ضرورة اتخاذ خطوات فورية لتهدئة الوضع واستئناف الحوار الدبلوماسي لإيجاد حلول سلمية للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

المصدر : وكالات + مواقع الكترونية

ficrah google news مصر تلغي لقاءً عسكريًا مع إسرائيل: رد فعل دبلوماسي على التصعيد في رفح
فكرة أبراج

زر الذهاب إلى الأعلى