الأخبار

موسكو تستخدم الفوسفور المُحرّم قرب باخموت

تغيرت أحداث الحرب الروسية الأوكرانية، منذ أمس الثلاثاء، بعد استخدام جنود موسكو ذخيرة تحتوي على الفوسفور الأبيض المحرمة دوليا. إذ أفاد مراسلو وكالة فرانس برس، أن مواقع عسكرية روسية أُطلقت ذخيرة مزوّدة بتلك المادة المحرمة، على منطقة غير مأهولة في مدينة تشاسيف يار شرقي أوكرانيا.

ذخيرة محرمة دوليا قرب باخموت

ففي تمام الساعة 14:45 بتوقيت غرتش، أُطلق مقذوفان بفارق 5 دقائق على شارع مؤدي إلى الضواحي الجنوبية لتشاسيف يار، الرابط بمدينة باخموت المجاورة، والتي تشهد معارك عنيفة.

وذكر مراسل فرانس برس، أن صوت إطلاق المقذوفين تلاهُ دوي انفجار ذخائر، أطلقت كرات صغيرة وحارقة تحتوي على تلك المادة المحرمة، سقطت ببطء على الأرض. كما تسببت بحرائق في المساحات المزروعة على جانبي الشارع في مساحة تقارب لمساحة ملعب كرة قدم.

الفوسفور في منطقة غير مأهولة

ولم تؤكد فرانس برس ما إذا كانت المقذوفات المحرمة دوليا قد استهدفت مركزا للقوات الأوكرانية أم لا. غير أن شاحنة خضراء تحمل شعار صليب أبيض يرمز للجيش الأوكراني كانت مركونة على مقربة من المنطقة المحترقة.

الجدير بالذكر، أن ذخائر الفوسفور هي أسلحة حارقة يحظّر استعمالها ضد المدنيين، غير أنها تستخدم ضد أهداف عسكرية بموجب اتفاقية جنيف المبرمة في العام 1980.

زر الذهاب إلى الأعلى