منوعاتأخبارأخبار مصر

وفاة الملياردير المصري محمد الفايد ومعاناة عائلته 

في الأمس السبت ، تناولت وسائل الإعلام العالمية خبر وفاة الملياردير المصري محمد الفايد، الذي اشتهر بمأساة وفاة ابنه عماد مع الأميرة ديانا في حادث سيارة في باريس قبل 26 عامًا.

قصة حياة محمد الفايد

وأشارت صحيفة “التلغراف” إلى أن الفايد هاجر من مصر إلى المملكة المتحدة في السبعينات، حيث أصبح مالكًا لمتجر “هارودز” الشهير في لندن. وتوفي الفايد قبل يوم واحد من الذكرى السنوية الـ26 لوفاة ابنه عماد. ووفقًا لصحيفة “لاريبوبليكا” الإيطالية، توفي الفايد في منزله بلندن بجوار أفراد عائلته. وتظهر الصورة أنه كان يعيش حياة هادئة وخارجة عن الأضواء بجوار أحبائه.

من ناحية أخرى، أشارت صحيفة “الغارديان” إلى أن الفايد نشأ في أسرة بسيطة في مصر وبدأ حياته المهنية في مجال الشحن. وبعد ذلك، أصبح مستشارًا لأحد أغنى الرجال في العالم، سلطان بروناي.

وفاة الابن عماد مع الأميرة ديانا وتحقيقات مثيرة

ولكن الحادثة المؤلمة التي هزت عائلة الفايد كانت وفاة ابنه عماد مع الأميرة ديانا في حادث سيارة في باريس عام 1997. وعلى مدار العقدين اللاحقين، أصر الفايد على أن ابنه قُتل في مؤامرة دبرتها النخبة السياسية البريطانية. لكنه اضطر إلى الاعتراف بالهزيمة بعد تحقيق استمر لستة أشهر في عامي 2007 و2008، حيث تم تحميل المسؤولية للسائق هنري بول واتهامه بالقيادة تحت تأثير الكحول. وبالإضافة إلى ذلك، توفي هنري بول بدوره في حادث سيارة.

اليوم، تعيش عائلة الفايد في هدوء بعيدًا عن الأضواء، ويُشار إلى أن الفايد كان يحمل الجنسية البريطانية بالإضافة إلى الجنسية المصرية.

تابعوا آخر أخبار فكرة عبر Google News

للانضمام إلى قناتنا في: #تليغرام – #الانستقرام#تويتر –  #تيك توك –  #فيسبوك

زر الذهاب إلى الأعلى